ˆ° «°•.ღ ♥ღ منـــتــــديــات الاحــبــة فـي الله.ˆ° «°•.ღ ♥ღ
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل ادناه إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى......سنسعد بانضمامك لأسرتنا متنميين لك المتعة و الفائدة

في أمان الله...♥♥♥


-o-O-o-O بالحـــب نـلـتـقـي لله نـرتـقـي. -o-O-o-O
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» فراق الأحبة صعب
الخميس فبراير 09, 2012 3:27 pm من طرف استشهاد

» ابتسامة امل .. هل من مرحب
الخميس فبراير 09, 2012 3:22 pm من طرف استشهاد

» من 1 الى 6 وكهرب اي عضوو
الخميس نوفمبر 10, 2011 3:28 pm من طرف ابتسامة امل

» افتتاح قسم الفلاشات الدعوية.....دعوة للالتحاق
الأحد نوفمبر 06, 2011 4:13 pm من طرف Aicha

» أجمل لحظات عمرك
الجمعة سبتمبر 16, 2011 1:09 pm من طرف flora flower

» هل تعرف لماذا تصوم ؟!
الأربعاء أغسطس 10, 2011 2:40 pm من طرف محب الله

» ملابس اطفال
الجمعة يوليو 22, 2011 10:54 pm من طرف محب الله

» وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَابًا
الأربعاء يونيو 08, 2011 8:35 pm من طرف محب الله

» الحكمة من ابقاء العين مفتوحة اثناء السجود
الأربعاء مايو 25, 2011 9:19 pm من طرف استشهاد

» سلام الله عليكم احبتي في الله
الإثنين مايو 09, 2011 9:14 pm من طرف استشهاد

» جبت لكم اليوم صور بغآآية الآبدأع
السبت أبريل 23, 2011 2:06 pm من طرف استشهاد

» شعر فلسطيني عن القدس
الإثنين أبريل 18, 2011 8:19 pm من طرف استشهاد

» عد للرقم 6 وأختار...
السبت أبريل 16, 2011 2:49 pm من طرف استشهاد

» ╗◄▓ مآهي ميـزٍة العـضوٍ اللي قبـلك ▓►╔
السبت أبريل 16, 2011 2:40 pm من طرف استشهاد

» اختار رقم سؤالك وجاوب....^_^
السبت أبريل 16, 2011 2:32 pm من طرف استشهاد

» واش يقربلك هدا الاسم....
السبت أبريل 16, 2011 2:26 pm من طرف استشهاد

» كلمة عن الاخلاص
السبت أبريل 02, 2011 3:16 pm من طرف استشهاد

» الشفاء بالدعاء النبوي
السبت أبريل 02, 2011 2:57 pm من طرف استشهاد

» هل تبحث عن اااية؟؟؟؟
الجمعة أبريل 01, 2011 7:22 pm من طرف استشهاد

» اسباب السعادة
الخميس مارس 31, 2011 3:44 pm من طرف استشهاد


شاطر | 
 

 نحن في انتظارك يا (عبد الله)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الخنساء
محب ذهبي
محب ذهبي


الجنسية : جزائرية و افتخر

انثى

عدد المساهمات : 1019

نقاط : 3988

تاريخ التسجيل : 07/01/2010

العمر : 25

الموقع : jiltarjih.org

مُساهمةموضوع: نحن في انتظارك يا (عبد الله)   السبت يونيو 19, 2010 1:39 pm

غاية الحرمان في هذه الحياة أن نولد دون أن نجد حولنا أبا يحنو علينا وأما تعطف علينا
غاية الحرمان أن تنطفئ تلك الشموع التي تضئ طريقنا ..أن تنطفئ قبل أن نراها.
ذلك هوحال الأيتام واللقطاء في دور الرعاية ..الذين لايرون الحياة إلا بمنظار أسود قاتم, كل أيامهم:صباحهم ومساءهم ليل حالك دائم, يقضون لياليهم بدموع الحزن الجارفه لفقد أبويهم, يقضونها بلوعة المشتاقين إلى حنان الأم والأب وإلى المكان الذي يجمعهم بهم وإلى ذلك الغطاء الوثير والحجرة الدافئة في حضن بيت أسري كما هو حال الآخرين من أقرانهم.
هذا الشعور الجارف هو شعور الأيتام واللقطاء في دور الرعاية الذين يتمنون أن يصنعوا لأنفسهم عالما من الحنان الذي يفتقدونه.
حينما ترين هؤلاء الأطفال ..ترين تلك العيون التي إنطفأ بريقها والتي تشع منها نظرات حائره بريئة يصاحبها تطلع بعيد نحو الآتي الذي يخترق كل الحجب المظلمه ويرنو للمستقبل السعيد المتلألئ في ظل والدين حنونين.

رساله عاجله لأم حنو: لك جزيل الشكر مني على تغيير توقيعي السابق ولقد أعجبني التوقيع الجديد..فشكرا لك.
ترين أحلام الطفولة الصادقة بالعيش وسط أسرة مكونة من أب وام وأخوة , ترين قلبا نابضا بالخوف , قلبا ينوء بحمل الأحزان , وعينان لاتجفان من الدموع حزنا على غياب الوالدين , ونفسا ممتلئة بالشجون وجسدا ناحلا أضناه الحزن.
ومهما فعلنا لهذا اليتيم أو حاولنا أن نقدم له فلن يعوضه ذلك فقد والديه!
حد ثتني صديقتي أن أخاها مشرف في دار الرعاية وأن فيها حالات يتفطر لها القلب حزنا وأسى..يرى أطفالا قد احتجرت دموعهم وسط محاجرهم , يلتفتون يمنة ويسرة يبحثون عن أمهاتهم ولكن دون مجيب, لقد ضن الزمن على تلك البراعم الصغيرة أن يعيشوا وسط واليهم..كل يوم يعيش أخي معهم جوا متوترا مشحونا بالحزن والأسى على حالهم ..تمر الأيام عليهم بطيئة متثاقلة لايحسون فيها بطعم الحياة ولابلذتها... كان أخي معهم ذات مرة في رحلة برية وعندما جاء الغروب طلب منهم الركوب للسيارة فركبوا جميعا ماعدا طفلا في السادسة من عمره كان جالسا تحت شجرة فناداه أخي أن يهم بالركوب فرفض فنزل إليو وسأله:مابك؟ لماذا لاتركب السيارة.؟ فرنا إليه بنظرة يشوبها شئ من الأسى وقال: لقد قالت لي المربية في الدار أن أبي وأمي قد نسياني تحت شجرة وأنا صغير فأريد أن أجلس هنا لعلهما يأتيان ويأخذاني!
وطفل آخر في الصف الثالث ابتدائي سألني : هل لي أم؟ جميع زملائي في المدرسه يتكلمون عن أمهاتهم !فأين أمي؟ لقد سألنا المدرس اليوم : من التي تسهر الليالي إذا مرضت ومن هي التي تحزن إذا حزنت وتفرح إذا فرحت؟ فقالوا جميعا: الأم ! فأين أمي أنا؟ لماذا لاتنام بقريي ولماذا لاتسهر بجانبي؟
وكثيرا ماكان أخي يدخل معهم في حوارات طويلة واسئلة محيرة عن امهاتهم وابائهم ..اسئلة يدمي لها القلب وتبكي منها العين.. من يجلس مع هؤلاء الأطفال يوما واحدا فلن يهدأ له بال ولن يطمئن له قرار.. سيشعر بوطأة مايعانونه..وسيدرك عظيم نعمة الله علية بأن أوجد والديه على قيد الحياة ومن عليه بنعمة العيش وسطهما.
وأخبرتني صديقتي أن أخاها يأتي لهم بيتيم من الدار كل أربعاء وخميس وجمعه يمكث عندهم هذه الأيام ويقضي مع إخوانها أوقاتهم حيث يعملون على إسعاده والترفيه عنه ومحاولة دمجه بالمجتمع , ولقد تعلق والديها بهذااليتيم فكانا ينتظران عصر الأربعاء بفارغ الصبر كي يحضر سلمان لمنزلهم وهو أشد منهم شوقا وانتظارا..كان (سلمان) يرى أن الوقت يمضي بتسارع عجيب أن كان عندهم ويمضي ببطء قاتل إن كان في الدار..وكانت صديقتي تذكرنا دائما أن الرسول كان يمسح على رأس اليتيم ويقول: من مسح على رأس يتيم لم يمسحه إلا الله كان له في كل شعرة مرت عليها يده حسنات ومن أحسن إلى يتيم أو يتيمة عنده كنت أنا وهو في الجنة كهاتين)وفرق بين إصبعيه السبابة والوسطى.
واستطاعت صديقتي أن تقنعنا بأهمية مواساة اليتيم فاتفقت مع زوجي أن نحذو حذوهم وفعلا ذهب زوجي إلى الدار في يوم أربعاء وأحضر طفلا لقيطا في السابعة من عمره ( كعمر ولدي) ولن أنسى منظر الطفل(عبدالله) حينما دخل المنزل متثاقلا يجر خطواته جرا.. تعلو وجهه نظرات حائرة ..خائفة .. كلما ازداد اقترابه منا كلما ازداد خفقان قلبه.. فلم أتمالك نفسي من شدة التأثر.. تصورت ولدي في هذاالموقف ! رحمتك ياالله! كيف استطاعت أمه أن تتركه هكذا؟ حائرا في الدنيا! أي أم هذه؟ أي قلب تحمل؟
لم استطع تحمل رؤية عبدالله وهو يقف خائفا.. منكسرا.. يترقب كل من حوله بنظرات زائغه ..فدخلت غرفتي وبكيت على حاله وحال الملايين أمثاله .
في البداية كان مترددا.. خائفا.. أحجم عن كل شئ ..امتنع عن الأكل والكلام.. فاصطحبه ابني إلى غرفته حيث ألعابه هناك فقام متثاقلا من غير رغبه وظل وقتا ليس بالقصير وهو على هذاالحال!
وبعد انتظار ممل وطول بال من ولدي اطمأن قلب عبدالله وزال عنه الوجل والخوف وأخذ يلعب بحرية وسعادة..ولكن بمجرد أن أدخل عليهما يترك مابيده ويصمت , وعندما سأل زوجي المشرف عن موقفه معي قال: جميع الأطفال هنا يرهبون الأمهات في البيوت لأنهم لم يعتادوا على وجود الأم ..فالمشرفات عندنا وافدات من مصر يبدأ دوامهن من الساعة الرابعة عصرا حتى الساعة التاسعة مساء , أما الخادمات فمن الفلبين يقمن بوظيفتهن فقط من تنظيف وغسيل وإعداد للأكل والشرب واللبس لهم.
وهكذا مرت الزيارة الأولى بسلام حيث انصرف عبدالله والرضا يغمر قلبه, ثم مالبث أن اعتاد علينا بعد توالي الأيام وأحبنا وأحببناه وأصبح كفرد من أفراد الأسرة ..أصبح ينتظر بلهفة وشوق عطلة نهاية الأسبوع..وحينما يوصله زوجي إلى الدار يرى على وجهه علامات الحزن وعدم الرغبة في تركنا ويظل عبدالله يوصي زوجي قائلا: سأنتظرك هنا عصر الأربعاء فلا تتأخر فأنا أعد الأيام عدا حتى يأتي يوم الأربعاء بسرعه .
أخياتي: أين العزاء بعد هذاكله؟ أين السلوى؟ إنهم يبكون دوما بدموع لاتجف لفقد الأم والأب!
فياأخواتي: أناديكن بعاطفة الأمومة الحقه! أناديكن بعاطفة الحب الساميه! أناديكن بعاطفة المسلمة الصادقة! هؤلاء الأيتام واللقطاء بحاجة ماسة للابتسامة الحانية والكلمة الطيبة
..بحاجة إلى من يدواي جراحهم النفسية والعاطفيه .. بحاجة لمن يواسي آلامهم الداخلية .. بحاجة إلى الأم الحنون.. إلى الأب الرؤوف.. فهل من مجيب يكسر سجن معاناتهم ويحطم أسوار همومهم ؟ هل من مجيب يرسم البسمة على وجوههم ويمسح الدمعة من عيونهم؟ أتمنى ذلك.



شجاني حبها حتى بكيت !
و في قلبي لها شوقا بنيت !

فقالت : هل سعيت لكي تراني ؟
فقلت أنا لغيرك ما سعيت !
لأنك يا جنة الفردوس عندي أقصى ما تمنيت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نحن في انتظارك يا (عبد الله)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ˆ° «°•.ღ ♥ღ منـــتــــديــات الاحــبــة فـي الله.ˆ° «°•.ღ ♥ღ  :: ˆ° «°•.ღ ♥ღ المنتدى العـــــــــــــــــامˆ° «°•.ღ ♥ღ :: الــــــــقــــســـــم الــــــعــــــــــــام-
انتقل الى: